المحفظة الاستثمارية: سبيلك إلى تحقيق أهدافك المالية

المحفظة الاستثمارية

إذا قررت أن تبدأ رحلتك الاستثمارية، فلا بد من أن يكون لك هدفٌ مالي تسعى إلى تحقيقه.

والمحافظ الاستثمارية هي سبيلك إلى تحقيق تلك الأهداف. فهي، إذن، منظارك الذي ترى من خلاله كم اقتربت من هدفك وما الذي يجب عليك فعله لتحققه.

وفي هذا المقال نستعرض كل ما تحتاج إلى معرفته عن المحفظة الاستثمارية لتتمكن من أخذ أول الخطوات في تحقيق أهدافك المالية من خلال الاستثمار.

ما هي المحفظة الاستثمارية

المحفظة الاستثمارية هي مجموع الأصول الاستثمارية التي يمتلكها الفرد ليحقق هدفًا ماليًّا معيّنًا ويحصل على أعلى الأرباح عند أقل نسبة مخاطرة ممكنة. 

وتتنوع تلك الأصول بتنوع مجالاتها وأشكال الاستثمار فيها، ومن أبرز مكونات المحفظة الاستثمارية: الأسهم والعقارات والصكوك والسندات وصناديق الاستثمار المشتركة Mutual Funds وصناديق المؤشرات المتداولة ETFs والعملات ومقابلاتها والسلع.

إقرأ أيضًا:

كيف أبدأ وأتمكن من إدارة محفظة استثمارية مربحة؟

كيف أبدأ وأتمكن من إدارة محفظة استثمارية مربحة؟
كيف أبدأ وأتمكن من إدارة محفظة استثمارية مربحة؟

١- اختر أهدافك الاستثمارية

تحديد الأهداف التي من أجلها تستثمر يسهل عليك اتخاذ القرارات الاستثمارية بعد ذلك. إذ أنك إذا لم تختر هدفًا ماليًّا وتسعى لتحقيقه، ستكون كل الطرق عندك سواء، وذلك قد يعرضك إلى خسارة كبيرة لا تحمد عُقباها.

تتعدد الأهداف الاستثمارية بين التجهيز للتقاعد أو الوصول إلى الحرية المالية وعدم الاعتماد على مصدر دخل واحد وغير ذلك من الأهداف. المهم أن تختار هدفًا وتبدأ في وضع استراتيجية استثمارية تساعدك على تحقيقه والوصول إليه عبر أفضل طريق ممكن.

٢- حدد درجة تحمُّل المخاطرة risk tolerance

كلما زادت المخاطرة زادت فرص الربح، لكن لا يعني هذا أن تبحث عن أخطر الفرص وتستثمر بها.

عليك أن تحدد درجة المخاطرة التي تستطيع أن تتحملها دون أن يتسبب ذلك في أزمة مالية أو شخصية لك، ثم تنتقي الاستثمارات التي تحمل أكبر الفرص الربحية عند ذلك المستوى من المخاطر.

هناك عدة عوامل تحدد درجتك تحمُّل المخاطر لديك، أهمها: عمرك ومستوى دخلك وطبيعة شخصيتك. فإذا كنت شابًا في مقتبل العمر، فإنك تستطيع أن تتحمل مستوى مخاطرة أكبر ممن اقتربوا من سن التقاعد وأصبح الاستقرار مسعى مهمًّا لهم. وكذلك الحال مع أصحاب مستويات الدخل المرتفعة، فإنهم يستطيعون أن يغامروا بدرجة أكبر من غيرهم. أما طبيعة شخصيتك، فهو عامل هام لأنك لا تريد أن تضع نفسك في موقف تتوتر فيه وتشعر أنك اتخذت قرارًا خاطئًا. ضع كل تلك العوامل في حُسبانك واطمح في امتلاك محفظة استثمارية تحقق أهدافك وفقًا لدرجة تحملك للمخاطر.

٣- الأفق الزمني لاستثمارك هو حليفك الأهم

أفق الاستثمار الزمني هو الوقت المتوقع أن تستغرقه من أجل تحقيق أهدافك الاستثمارية. كلما كان عندك فُسحة في الوقت استطعت أن تزيد من درجة مخاطرتك في بعضٍ من استثماراتك. ومع تقدِّم الوقت من الأفضل أن تجعل استثماراتك أقرب إلى الأمان منها إلى الخطورة لأن إمكانية تعويض الخسارة من المخاطرة تكون أقل.

٤- حدد التوزيع الأنسب لاستثماراتك

بعد أن تحدد أهدافك وتعلم موقفك من المخاطرة والوقت، يجب أن تختار الأصول التي ستضع فيها أموالك. ثم بعد الاختيار تبدأ في توزيع رأس مالك على تلك الأصول بنسب تتوافق مع هدفك ورؤيتك الاستثمارية. لكن ما هي أبرز الأصول التي يمكنك أن تجعلها جزءًا من محفظتك؟

مكوِّنات المحفظة الاستثمارية

الأسهم

يمكنك أن تشتري حصصًا في الشركات التي تتماشى مع أهدافك الاستثمارية وتمكن من الوصول إليها. وتتميز الأسهم بتعدد الشركات والاختيارات التي يمكنك الاختيار من بينها، وإذا أردت معرفة أنواع الأسهم فقد عرضنا في دليل أساسيات الاستثمار معظم تلك الأنواع والفروق بينها.

العقارات

إذا كنت ترغب في تقليل نسبة المخاطر في محفظتك الاستثمارية وجلب الاتزان بين مكونات المحفظة، فالعقارات من أفضل الأصول القادرة على ذلك. يتميز الاستثمار العقاري بصلابته في مقاومة التضخم وأنه آخر الاستثمارات تأثرًا به. كما أن عوائد العقارات غالبًا ما تكون مستقرة والسوق العقاري قلَّما يتعرض لتقلبات شديدة.

إذا أردت الاطلاع على أنواع العقارات وكيف تختار الاستثماري العقاري الأنسب لمحفظتك، فيمكنك الاطلاع على مقالنا الشامل عن الاستثمار في العقارات.

الصكوك

الصكوك هي البديل الشرعي للسندات، وهي أوراق مالية تصدر عن الحكومات أو الشركات لجمع الأموال من المستثمرين لمدة محددة. يحصل المستثمرون خلال تلك المدة على عوائد ويكون هناك تاريخ استحقاق لرؤوس الأموال حتى يستعيد المستثمرون أموالهم.

لكن هناك المزيد من التفاصيل عن الصكوك، وأهم شيء أن تتأكد من أنها تناسب الهدف المرجو تحقيقه من محفظتك.

صناديق الاستثمار المشتركة Mutual Funds

العامل المميِّز لصناديق الاستثمار المشتركة عن غيرها هو أنه يديرها متخصصون في الاستثمار. وتتكون تلك الصناديق من مختلف أنواع الاستثمارات التي يراها المديرون مستحقة لأموال الصندوق.

إذا أردت أن تستثمر في صندوقًا معيَّنًا فيمكنك أن تنظر في موقعهم الإلكتروني وتقرأ عن أدائهم. وإذا وجدت رؤيتهم تتلائم مع الأهداف التي تريد تحقيقها، فيمكنك أن تتواصل معهم مباشرة وتبدأ في الاستثمار معهم.

صناديق المؤشرات المتداولة ETFs

يمكنك امتلاك أسهم في صناديق المؤشرات المتداولة كما تفعل مع أسهم الشركات تمامًا. لكن الفرق بينهما أن سهمك في الصندوق سيكون سهمًا في محفظة لا سهمًا في شركة مُدرجة.

وتتميز صناديق المؤشرات المتداولة بفاعليتها الاقتصادية وسهولة توفر السيولة وتنوع استثماراتها، مما يجعلها خيارًا جيدًا من اختيارات محفظتك الاستثمارية.

٥- حلِّل أداء محفظتك الاستثمارية وأعِد التوازن إليها

لأن العوامل التي يعتمد عليها توزيع محفظتك الاستثمارية تتغير دائمًا، ينبغي عليك أن تقوِّم مكونات المحفظة وفقًا لما طرأ عليها من تغيير. مثلًا مع تقدم الوقت وانخفاض درجة تحملك للمخاطرة ستحتاج إلى تعديل التوزيع من أجل أن يلائم تلك الظروف.

وبالإضافة إلى تغير عوامل توزيع المحفظة، فكذلك يتغير أداء الاستثمارات فيها وربما تزيد نسبة استثمار معين أو تقل بشكل يعرِّض محفظتك للخطر؛ من أجل ذلك تكون المتابعة والتحليل الدوري للمحفظة الاستثمارية شيء في غاية الأهمية.

أنواع المحافظ الاستثمارية

1- محفظة جريئة aggressive portfolio

تهدف المحفظة الجريئة إلى تعظيم العوائد من خلال وضع رأس المال في استثمارات ذات مخاطر عالية. ويكون الاستثمار من هذا النوع عادة في الشركات الجديدة أو الشركات التي لم تُكتشف في السوق وتصبح معروفة، ويكون هدفه تحقيق نمو ضخم لا يتسنَّى في الغالب أن يتحقق مع الاستثمارات المُحافِظة.

2- محفظة متحفِّظة conservative portfolio

الاستثمارات المُحافِظة هي التي تكون نسبة تأثرها بتغيرات السوق قليلة جدًّا.

ويمكن أن يكون الاستثمار متحفظًا ما دامت نسبة خطورته قليلة، كان ذلك في الأسهم أو في أي نوع آخر من الاستثمارات مثل الصكوك أو الصناديق الاستثمارية أو السلع اليومية. 

3- محفظة مدرَّة للدخل income portfolio

إذا كان هدفك الاستثماري أن تحصل على دخل مستمر وثابت، فإن المحفظة المدرَّة للدخل ستحقق لك ذلك، حيث تتكون من الأصول الاستثمارية التي توفِّر عائد مستمر مثل الصكوك وأسهم الأرباح، وهي أسهم في الشركات التي توزِّع جانب من أرباحها على مستثمريها.

كما أن الاستثمار معنا في منصة ابدأ يمثِّل إضافة كبيرة لمحفظتك المدرَّة للدخل، حيث يمكنك أن تحصل على عوائد مستمرة تصل إلى ٧٪ من رأس مالك المستثمَر عن طريق شرائك لحصص في أفضل العقارات بالسعودية بدءًا من ١٠٠ ريال سعودي.

ولكي تنجح في بناء هذا النوع من المحافظ عليك أن تحدد رقمًا تطمح إلى الحصول عليه من محفظتك، ثم تستثمر في الأصول التي تقربك من هذا الرقم.

4- محفظة مُضاربة speculative portfolio

هي المحفظة الأعلى مخاطرة، لذا لا يُنصح بأن تشكِّل تلك المحفظة استثمارك الأساسي وألا تزيد نسبتها عن إجمالي استثماراتك عن ١٠٪.

والجدير بالذكر أنك مع محفظة المضاربة لا تشتري الأصول الاستثمارية لتحتفظ بها لمدة طويلة، لكنك تشتريها في مرحلة معينة من عمر الشركة أو المنتج بهدف البيع في وقت قريب على أمل أن ترتفع قيمة استثمارك ارتفاعًا كبيرًا؛ أي أن المستثمر في محفظة المضاربة يبحث عن تقلب الأسعار ويحاول أن يحقق أقصى استفادة ممكنة من هذا التقلب.

ومن أنواع الأصول التي قد تتضمنها محفظة المضاربة أسهم الشركات المطروحة للاكتتاب حديثًا والشركات التي أوشكت أن تطرح منتجًا مبتكرًا، حيث يكون محتملًا أن ترتفع قيمتها إن نجح هذا المنتج.

5- محفظة مختلطة hybrid portfolio

المحفظة المختلطة تهدف إلى الجمع بين تحقيق الربح والحصول على العائد المستمر؛ من أجل ذلك تحتوي على أصول استثمارية متنوعة مثل الأسهم والصكوك والعقارات وأي أصل آخر من شأنه أن يحقق هذين الهدفين.

ويعتمد النجاح في بناء محفظة استثمارية مختلطة ناجحة على التوازن بين الأصول الاستثمارية التي تهدف إلى الربح والأصول التي تهدف إلى تحقيق العوائد العالية.

نصائح لتكوين محفظة استثمارية ناجحة

١- وازن بين الأفق الزمني للاستثمار ودرجة تحمل المخاطر

عليك أن تستفيد من العلاقة بين مدة استثمارك ودرجة مخاطر الاستثمارات التي ستضع أموالك فيها. فإنك إذا بدأت استثمارك بالربط بين هذه العناصر الهامة ووجدت لها شكلًا يناسب أهدافك، فقد بدأت رحلتك الاستثمارية بأفضل خطوة ممكنة.

٢- نوِّع استثماراتك

لا يخلو دليل استثماري من هذه النصيحة. وهذا إن دلَّ على شيء فإنما يدل على أهميتها. اختر الأصول الاستثمارية التي ستحتويها محفظتك بعناية وقوِّم عناصرها وفق أهدافك التي تطمح إلى تحقيقها ولا تضع بيضك كله في سلة واحدة.

٣- الوقت في السوق أهم من توقيت السوق

الوقت الذي ستمتلك فيه أي أصل استثماري أهم من توقيت دخولك السوق أو خروجك منه. تلك نصيحة قديمة جدًا أعادها علينا كثير من المستثمرين الناجحين مثل وارن بافيت. والحكمة المستفادة من هذه النصيحة أن تعلم أن نمو رأس مالك لن يتأثر كثيرًا بتوقيت معين، بل طول المدة التي تمتلك فيها هذه الأصول هي التي يكون لها تأثير كبير. إذن، عليك ألا تنشغل بتقلبات السوق اليومية والتغيرات الدقيقة في سعر السهم أو الحصة التي تمتلكها، حيث إنه بالإضافة إلى الضغط والتوتر الذي ستمر به وأنت في غنًى عنه، فلن يفيدك ذلك بشيء. وفي هذا تتحقق مقولة أحد الخبراء الاستثماريين بأن المستثمرين الحاصلين على أعلى الأرباح والعوائد هم الذين يستثمرون ثم يتناسون تلك الاستثمارات مدة طويلة!

٤- اطلب النصح من متخصص مالي

سؤال أهل العلم بالشيء لا يخيب أبدًا، خاصة إذا كنت في بداية رحلتك الاستثمارية، فقد تحتاج إلى مساعدة تخطيطية أو أن يتابع متخصصٌ استثماري قرارتك ويقوِّمها من أجل أن تزيد من فهمك وتصبح أعلم بأمور الاستثمار مع مرور الوقت.

خِتامًا ينبغي أن تعلم أن البدء في تكوين محفظتك الاستثمارية هو من أذكى القرارات التي ستتخذها في حياتك. فلا تؤجله ولا تجعل الخوف يتمكَّن من إبعادك عنه. فإن الخوف سيتلاشى ويحلُّ محله الفرح والفلاح مع أول أصل استثماري تتملكه.

ما هي المحفظة الاستثمارية؟

المحفظة الاستثمارية هي مجموع الأصول الاستثمارية التي يمتلكها الفرد ليحقق هدفًا ماليًّا معيّنًا ويحصل على أعلى الأرباح عند أقل نسبة مخاطرة ممكنة.

ما أنواع المحافظ الاستثمارية؟

1- محفظة جريئة aggressive portfolio - 2- محفظة متحفِّظة conservative portfolio - 3- محفظة مدرَّة للدخل income portfolio - 4- محفظة مُضاربة speculative portfolio - 5- محفظة مختلطة hybrid portfolio

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
1 Comment
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
Husein Taher
9 شهور

مقال رائع
بالتوفيق

Abumalek
Abumalek
7 شهور

أفضل ما في المقال أنه يعطى معلومات حقيقية وواقعية

Compare listings

قارن
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x