كيف تكون مستثمرًا ناجحًا؟ دليلك لفهم أساسيات الاستثمار

أساسيات الاستثمار

يظن بعض الناس أن الاستثمار هو وسيلة الأغنياء ليزدادوا غنًى، وأنه يقتصر على من يمتلك ثروات ضخمة فقط.

لكن حقيقة الاستثمار تختلف عن ذلك الظن تمامًا.

فإنك إذا نظرت في قصص أنجح المستثمرين الملهمة، وجدت أن معظمهم لم يكونوا أغنياء، وأن الاستثمار كان سبيلهم إلى الغنى والرفاهية.

فالأمر إذن لا يقتصر على الأغنياء، بل هو سبيل كل من يريد توظيف شيء من أمواله، قليلًا كان أو كثيرًا، بهدف تنميته وتضخيمه.

في هذا الدليل نقدم لك معلومات أساسيات الاستثمار التي تحتاجها لتعلم هل سيكون صائبًا أن تستثمر أم لا، ولتميِّز الفرص الاستثمارية الجيدة. وكذلك نرشدك إلى خطوات الاستثمار الناجح التي إن اتبعتها، ستكون قريبًا جدًا من تحقيق أهدافك المالية.

ما الاستثمار؟

ما الاستثمار؟
ما الاستثمار؟

الاستثمار هو تشغيل رأس المال من أجل تنميته والحصول على عائد منه، أي أنك تجعل أموالك تعمل لديك من أجل أن تزيد.

منافع الاستثمار

منافع الاستثمار كثيرة، سواء على المستوى الفردي أو المجتمعي. من أجل ذلك تعمل كل المؤسسات الفردية والاجتماعية معًا لتنمية المجال الاستثماري.

وهذا ما نجده حادثًا بالفعل في الوطن السعودي، إذ تتعاون كل المؤسسات من أجل تحقيق رؤية المملكة 2030 في شتى المجالات. ونجد كذلك أن الاستثمار في السعودية من أهم أهداف تلك الرؤية حيث تسعى المملكة إلى زيادة معدل مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي من %40 إلى 65%.

فمن أمثلة المنافع التي يستفيد منها المستثمرين:

  1. تحقيق الغنى والرفاه من خلال تشغيل رأس المال
  2. الوصول إلى الاستقلال المالي: حيث يكون الاستثمار مصدر دخل إضافي، وهو ما يمنح الفرد استقلالًا ماليًا لأنه لن يعتمد على مكان واحد يأتيه منه الدخل
  3. الحفاظ على رأس المال من التضخم: لأنه يكون عاملًا في السوق، فلا تقل قيمته، وإن كان الوقت الذي يمر به الاقتصاد وقت تضخم
  4. الانتفاع بفائدة الاستثمار المركبة: يزيد رأس مالك في كل مرة  تعيد استثمار عوائدك فيها، وتُعد الفائدة المركبة من أهم عناصر الاستثمار الناجح التي ينبغي أن تعير انتباهك لها.

أما منافع الاستثمار على المجتمع، فمنها:

  1. ضخ رأس المال لتنمية الاقتصاد المحلي
  2. مساعدة الشركات الناشئة ذات فرص النجاح العالية
  3. زيادة فرص العمل
  4. جلب الاستثمارات الأجنبية إلى الاقتصاد المحلي

أنواع الاستثمار

مجال الاستثمار دائم التطور والابتكار، فلا يكاد يمر عام إلا وقد دخل سوقَ الاستثمار نوعٌ استثماري جديد أو خدمةٌ استثمارية مبتكرة. والأمر الأهم الذي يحدد اختيارك لأحد تلك الأنواع هو هدفك الاستثماري. من أجل ذلك وجب عليك أن تحدد لمَ تستثمر لتستفيد أعلى استفادة.

في هذا الدليل سنقتصر على ذكر أنواع الاستثمار المتاحة في المملكة العربية السعودية.

الأسهم

هي حصص يشتريها المستثمرون في الشركات المساهمة، ويمثِّل ملكية فردية أو جماعية في الشركة المستَثمر بها.

أنواع الأسهم وفقًا لحقوق المستثمرين

أسهم عادية: هو النوع الأكثر انتشارًا بين الشركات المساهمة. ويمتاز مالكه بحق حضور المجالس العمومية والتصويت فيها، إلا أن مخاطر شراء تلك الأسهم تكمن في أنه إذا أفلست الشركة، فإن المساهم العادي ينتظر سداد الديون ودفع حقوق حملة السندات والمساهمين المفضَّلين (مالكي الأسهم الممتازة) حتى يحصل على أمواله.

أسهم ممتازة: يمتاز مالك الأسهم الممتازة (المساهم المفضَّل) بأولوية الحصول على الأرباح قبل مالك الأسهم العادية، إلا أنه لا يحق له حضور المجالس العمومية ولا التصويت فيها. وكذلك يستقبل المساهم المفضَّل الأموال في حالة إفلاس الشركة قبل المساهم العادي. أما قيمة الأسهم الممتازة فهي قليلة التأثر والتغير، سواء بالارتفاع أو بالانخفاض، مما يجعلها خيارًا جيدًا للمستثمرين الراغبين في الحصول على عوائد ثابتة ولا يطمحون إلى زيادة قيمة الأسهم زيادة كبيرة.

أنواع الأسهم وفقًا لطبيعة الشركة

أسهم النمو

هي الأسهم التي تشهد معدلات نمو عالية في الإيرادات والأرباح. وذلك إما لأنها أسهم شركة جديدة ذات أداء جيد في السوق، أو أنها أسهم مجال جديد يتطور بسرعة، مما يؤدي إلى نمو أسهم شركاته بشكل ضخم وعالٍ. وغالبًا لا تُوزَّع أرباح تلك الأسهم من أجل إعادة استثمارها في مشاريع رأسمالية لتحقيق أقصى استفادة من مرحلة نمو الشركة. ومن أمثلة أسهم النمو أسهم شركات التقنية مثل أمازون وتسلا وشوبيفاي، أما في سوق الأسهم السعودية فالحبيب وسبكيم.

أسهم العوائد

هي الأسهم التي توزع أرباحًا منتظمة على المساهمين. وتكون تلك الأسهم لشركات كبيرة ومستقرة في السوق، مما يجعلها خيارًا جيدًا للمتقاعدين والراغبين في الحصول على دخل مستقر من أسهمهم. أرامكو ومهارة في سوق الأسهم السعودية

صناديق الاستثمار

تُعرف هيئة الأسواق المالية صناديق الاستثمار بأنها:

«أوعية استثمارية تقوم بجمع رؤوس أموال مجموعة من المستثمرين وتديرها وفقًا لاستراتيجية وأهداف استثمارية محددة يضعها مدير الصندوق لتحقيق مزايا استثمارية لا يمكن للمستثمر الفرد تحقيقها بشكل منفرد في ظلّ محدودية موارده المتاحة.»

مميزات صناديق الاستثمار

  1. قلة المخاطر بسبب تنوع استثمارات الصندوق
  2. كفاءة الإدارة وتخصصها، فمديرو الصناديق أصحاب خبرات في إدارة الثروات والتحليل المالي ومتابعة الأسواق وأدائها، مما يجعلها خيارًا جيدًا للمستثمرين الذين لا يتمتعون بمثل تلك الخبرات

الصكوك والسندات

الصكوك والسندات تُعرف بأنها: «أوراق مالية تصدرها الحكومات أو الشركات لجمع الأموال من المستثمرين لفترة زمنية محددة بتاريخ سداد محدد، وخلال هذه الفترة عادةً ما توزع الصكوك والسندات معدل ربح (ثابت أو متغير) بشكل دوري. وفي نهاية عمر الصك أو السند، المعروفة بفترة الاستحقاق، يقوم مصدر الورقة المالية بسداد رؤوس الأموال التي تم جمعها من المستثمرين.»

وهناك بعض المصطلحات التي تساعدك على فهم كل ما يخص الصكوك والسندات، منها:

القيمة الاسمية: هي القيمة الفعلية لكل وحدة من الصكوك والسندات عند الإصدار.

الكمية: تُحسب كمية الصكوك والسندات حسب قيمتها الاسمية وليس عدد الوحدات.

سعر الصكوك والسندات: يُحسب كنسبة مئوية من القيمة الاسمية للصكوك والسندات.

العائد: معدل العائد السنوي المتوقع من الصكوك والسندات عند شرائها بسعر السوق والاحتفاظ بها حتى تاريخ الانتهاء.

ما الفرق بين الصكوك والسندات؟

  1. الفرق الأساسي هو كون الصكوك ملائمة للشريعة الإسلامية، بخلاف السندات
  2. قيمة الصكوك الاسمية ليست في ذمة المصدر، أما السندات فيجب على المصدر ردَّها عند تاريخ الانتهاء
  3. عائد الصكوك إنما هو الربح أو الإيراد المتولِّد من استخدام قيمتها وتشغيلها، أما عائد السندات فهو فائدة مرتبة على القيمة الاسمية

صناديق المؤشرات المتداولة

تعرِّف غرفة الشرقية صناديق المؤشرات المتداولة بأنها: «صناديق استثمارية مقسمة إلى وحدات متساوية يتم تداولها في سوق الأوراق المالية خلال فترات التداول المستمر كتداول أسهم الشركات.»

ووضحت «Global Investment House» المقصود بصناديق المؤشرات المتداولة والفرق بينها وبين تداول الأسهم: «صناديق  المؤشرات المتداولة  في  سوق  الأوراق المالية تتداول مثل تداول أسهم الشركات، حيث يمكن تداول هذه الصناديق في أي وقت خلال ساعات التداول عن طريق عروض البيع والشراء. ومع ذلك فإن السهم في صندوق المؤشرات المتداولة يمثل سهمًا في محفظة وليس في شركة مدرجة.»

مميزات الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة

  1. الفاعلية والاقتصادية: إذ أن تكلفة إدارتها أقل من تكلفة إدارة صناديق الاستثمار العادية لأنك لا تشتري كل ورقة مالية على حدة
  2. السيولة: لكل صندوق صانع سوق يعمل على ضخ السيولة واستمرار عمليات البيع والشراء في الصندوق بصفة دائمة، مما يضمن سهولة تصرف المستثمرين في نصيبهم من الصندوق
  3. الشفافية: يمكن متابعة أداء الصندوق وأسعار تداوله في أي وقت خلال جلسات التداول اليومية
  4. التنوع والمرونة: فالمستثمر يستطيع الاستثمار في أوراق مالية متنوعة في أسواق وقطاعات عديدة، مما يقلل مخاطر جعل الاستثمار كله في شيء واحد

صناديق الاستثمار العقارية المتداولة «ريت أو ريتس»

هي صناديق استثمارية عقارية يُتاح للجمهور أن يتداول وحداتها في السوق المالية بهدف الاستثمار في العقارات المطوَّرة التي تدر دخلًا دوريًا.

مميزات صناديق الاستثمار العقارية المتداولة «صناديق الريت»

  1. انخفاض تكلفة الاستثمار فيها
  2. توزيع ما لا يقل عن 90% من صافي الأرباح دوريًا
  3. الشفافية: حيث يقدم مديرو الصناديق تقارير دورية عن أدائها
  4. السيولة والمرونة: حيث يمكن شراء وبيع وحدات الصناديق طوال مدة التداول

منصة ابدأ العقارية: نقرِّبك إلى الربح من الاستثمار العقاري

كما ذكرنا في بداية هذا الدليل، فإن الابتكار في الخدمات الاستثمارية ليس له حد، حيث يلعب دورًا أساسيًا في تطوير اقتصادات الأمم.

من أجل ذلك جاءت منصة ابدأ العقارية لتقدم حلولًا استثمارية مبتكرة تسهل دخول الجميع إلى مجال الاستثمار العقاري وتجعل الربح منه ممكنًا أيًّا كان قدر رأس المال المستثمَر.

أما ملَّاك العقارات، فتتيح لهم إدراج وحداتهم (بدون حد أدنى لسعرها) والاختيار من بين أن بيعها كاملة أو جزء منها أو تأجيرها. كل ذلك يحدث من خلال تقييم عادل يضمن لكلٍّ من الملاك والمستثمرين حقوقهم من أجل تحقيق أقصى استفادة مشتركة لجميع أطراف المنصة.

وتعتمد خدمات المنصة على تقسيم العقارات إلى وحدات صغيرة ليتمكن أي راغب في الاستثمار من أن يشتري حصته ويكون مالكًا لجزء منها. ذلك بالإضافة إلى مميزات مثل:

  • الشفافية، حيث تتعهد المنصة بعرض كل المعلومات الخاصة بأي فرصة استثمارية عليها
  • التعامل المباشر دون وسطاء، فأنت من يختار الفرص التي تستحق رأس مالك، وأنت من يتعامل مباشرة مع كل استثماراتك
  • تنوع الفرص الاستثمارية، حيث تستطيع أن تشتري حصصًا من عقارات في قطاعات ومناطق مختلفة، مما يقلل المخاطر
  • تحكم رقمي كامل، فمن خلال برامج المنصة الآمنة يمكنك أن تزاول كل نشاطاتك الاستثمارية، من أي مكان. وكذلك تستطيع إضافة الأموال أو سحبها من خلال محفظتك الاستثمارية على المنصة. كل ذلك يحدث رقميًا 100%.
  • المرونة، حيث يمكنك طرح حصصك الاستثمارية للبيع في أي وقت
  • الحصول على أعلى العوائد المقدَّمة في مجال الاستثمار العقاري

إقرأ أيضًا: أفضل ١٠ كتب في الاستثمار: لا بد أن يقرأها المستثمرون المبتدئون

خطوات الاستثمار الناجح

1- اجعل الادخار عادة

بداية الاستثمار تكون مع تثمين الادخار وجعله عادة لا تنقطع. ينصحنا المؤلف روبرت كيوساكي في كتابه الأب الغني والأب الفقير ويقول: «ادفع لنفسك أولًا!» أي اقتطع قدرًا من المال قبل حسابك لأي حسابات أو دفعك لأي فواتير، وادَّخره، حتى يكون لك أساسًا تعتمد عليه في استثماراتك المستقبلية.

ويكفي أن نذكر أنه لا استثمار بدون ادخار. إذ أنك، وإن كنت غنيًّا جدًّا، إلا أن أموالك لن تنمو إلا بحفظ جزء منها وجعله رأس مال توظفه في مشاريع واستثمارات تنميه وتكثره لك.

2- كن مستعدًا للتعلم

لو أجمع المستثمرون الناجحون على شيء واحد يرونه أساسًا في نجاح أي استثمار، لكان التعلم. فإنك كلما علمت أكثر عن الثروات وكيف تُصنع وفهمت أسباب بقائها، وزادت خبراتك في القطاعات التي تريد الاستثمار فيها واكتشفت أسباب ازدهارها.. تضاعفت فرص نجاحك وتفوقك على أقرانك المستثمرين.

3- حدد أهدافك الاستثمارية

تحديدك للهدف الذي تستثمر من أجله ينظِّم كل قراراتك المستقبلية. فإن استثمارك من أجل التقاعد يختلف عن استثمارك لتحقيق الاستقلالية المالية وأنت تعمل. كما الهدف الاستثماري يحدد مدة الاستثمار ويجعلك تختار الوقت الأمثل للبيع والشراء.

تكمن أهمية خطوة تحديد الأهداف في أن كل الخطوات القادمة ستعتمد عليها، فبدونها تكون الخطوات عشوائية وتقل فرص النجاح ولن تدري متى تصل أو كيف تصل. وكما قال الروائي لويس كارول في كتابه أليس في بلاد العجائب: «إذا لم تعلم أين تريد الذهاب، فلا يهم أي طريق تسلك.»

4- تعلم كيف تحدد الوقت الأمثل للبيع والشراء

الوقت الذي تستثمر فيه في أي مجال يجب أن يكون أفضل وقت للشراء في ذلك المجال.

فمثلًا إذا كان هدفك تنمية رأس المال ولم تكن تهتم بالعوائد على المدى القصير، فهذا يعني أنك يجب أن تشتري في بداية ازدهار ذلك المجال، حيث تضمن أن أموالك ستنمو معه وتكثر، وتستطيع أن تبيع في الوقت الذي يضمن لك أكبر العوائد على رأس مالك.

أما إذا كان هدفك الاستفادة من العوائد بصفة مستمرة وعلى المدى القصير، فيكون الوقت الأمثل هو وقت كمال ونضج للمجال الذي تستثمر فيه، حتى تستفيد من حالته المستقرة وعوائده شبه الثابتة.

5- اجعل الاستثمار طويل الأمد غايتك

نادرة هي الحالات التي جنى فيها مستثمر ربحًا ضخمًا من أي استثمار في مدة تقل عن خمس سنين. فطبيعة الاستثمار أنه مشروع طويل الأمد حيث يجب أن تتعامل معه بصبر وثبات انفعالي. ولنا في وارن بافيت أسوة فيما يخص الاستثمار طويل الأمد فمن مقولاته الشهيرة في هذا الأمر:

«يستظل أحدهم بشجرة لأن آخر زرعها منذ وقت طويل.»

«إذا لم تكن مستعدًا لتملك سهمًا لمدة عشر سنين، فلا تفكر في تملكه لمدة عشر دقائق.»

«عندما نمتلك حصصًا من مشاريع رائعة يديرها أناس أكفاء، فإن مدة التملك المفضلة عندنا تكون إلى الأبد.»

6- استفد أقصى استفادة من العوائد المركبة

كلمة السر في تنمية رأس المال هي العوائد المركبة.

أن تستثمر ثم تعيد استثمار العوائد يعني أن رأس مالك قد يتضاعف مرارًا طوال مدة استثمارك.

ومن أجل أن تستفيد أقصى استفادة من العوائد المركبة عليك أن تبكِّر باستثمارك قدر الإمكان، حتى لا تكون مستعجلًا على عوائد رأس المال وتضعها في الفرص الأقرب إلى مضاعفته وتصبر مدة طويلة نسبيًا.

7- تحكم في أعصابك واجعل الصبر حليفك

القرارات السريعة من أقوى أعداء نجاح الاستثمار.

كذلك القرارات التي تعتمد على الأخبار غير الموثوق منها والتي قد يندم الشخص إذا باع أو اشترى بناءً عليها.

من أجل ذلك ينبغي أن تتأنى في أي قرار يخص رأس مالك، وأن لا تجعل أي انفعال يؤثر على تركيزك.

الآن وقد عرفت أن الاستثمار هو فرصة لكل شخص واعٍ ليحقق أهدافه المالية.. هل تجد من نفسك عزمًا على البدء؟

إذا أردت البدء لكن لا تدري في أي فرصة تستثمر، فقد تحتاج إلى مساعدة خبراء والصبر لمدة طويلة حتى تتعلم كيف تنجح في شراء أسهم الشركات.

أما فرصة الاستثمار التي قد تستفيد منها اليوم هي الاستثمار مع منصة ابدأ العقارية، فهي أفضل ادخار واستثمار للمبتدئين لأن أموالك تزيد معها وعائدها مضمون.

تصفَّح العقارات المعروضة على المنصة وابدأ في الاستثمار اليوم

ما الاستثمار؟

الاستثمار هو تشغيل رأس المال من أجل تنميته والحصول على عائد منه، أي أنك تجعل أموالك تعمل لديك من أجل أن تزيد.

ما أنواع الاستثمار؟

الأسهم - صناديق الاستثمار - الصكوك والسندات - صناديق المؤشرات المتداولة - صناديق الاستثمار العقارية المتداولة «ريت أو ريتس» - منصة ابدأ العقارية

ما الفرق بين الصكوك والسندات؟

١- الفرق الأساسي هو كون السندات ملائمة للشريعة الإسلامية، بخلاف السندات - ٢- قيمة الصكوك الاسمية ليست في ذمة المصدر، أما السندات فيجب على المصدر ردَّها عند تاريخ الانتهاء - ٣- عائد الصكوك إنما هو الربح أو الإيراد المتولِّد من استخدام قيمتها وتشغيلها، أما عائد السندات فهو فائدة مرتبة على القيمة الاسمية

ما خطوات الاستثمار الناجح؟

1- اجعل الادخار عادة - 2- كن مستعدًا للتعلم - 3- حدد أهدافك الاستثمارية - 4- تعلم كيف تحدد الوقت الأمثل للبيع والشراء - 5- اجعل الاستثمار طويل الأمد غايتك - 6- استفد أقصى استفادة من العوائد المركبة - 7- تحكم في أعصابك واجعل الصبر حليفك

 

4.5 2 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
1 Comment
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
نايف محمد
نايف محمد
6 شهور

مقل رائع

Esmail H
5 شهور

ممتاز جدا مقال مفيد

Compare listings

قارن
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x