كيفية إعداد ميزانية مالية لأسرتك

كيفية إعداد ميزانية مالية لأسرتك

دائمًا ما تأخذنا العشوائية إلى مناطق سيئة للغاية في كافة المجالات، وخصوصًا المجال المالي، فالعشوائية وسوء التخطيط يؤديان إلى كوارث عظيمة، ومن هُنا سنطرح عليك في هذا المقال شرحًا لكيفية إعداد ميزانية للفرد أو الجماعة، والأمر لا يقتصر على الفرد والجماعة فقط بل سنتطرق أيضًا إلى نصائح لإعداد ميزانية الأسرة والعائلة.

لماذا تُعد ميزانية شهرية؟!

السبب الذي قد يأتي في مُخيلتك هو أن تقوم بإعداد الميزانية لأن الدخل الشهري الخاص بك قليل فيجب تنظيمه!، ولكن دعني أوضح لك أن هذا ليس سببًا لأن الميزانية يجب أن تُعد أيًا كان دخلك الشهري سواء قليل أو كثير. والسبب الأساسي للقيام بذلك هو الحفاظ على دخلك المالي من العشوائية والتشتت فتنظيم ذلك من خلال ميزانية مُحددة قد يُحسن من طريقة إدارتك لدخلك المالي سواء كان ضعيف أو مُتوسط أو قوي.

كيفية إعداد ميزانية مالية لأسرتك

  • حصر مجموع الدخل
  • تحديد الأهداف المالية
  • تحديد الإحتياجات والرغبات
  • الخروج من الدين
  • وضع خطة طوارئ
  • الادخار
  • الاستثمار
  • حصر مجموع الدخل

وهُنا أولى الخطوات التي يجب أن تتبعها كي تُعد ميزانية ناجحة، ألا وهي حصر كافة المدخلات المالية التي تأتيك بشكل شهري، وتختلف هذه المدخلات على حسب طبيعتها وتكون على النحو التالي مثلًا وليس حصرًا:

  • الدخل من الراتب الشهري أو اليومي أو الأسبوعي
  • الدخل من الإيجارات (إن كان لديك)
  • الدخل من المشاريع الخاصة (إن كان لديك)
  • الدخل من الاستثمار (إن كان لديك)
  • دخل مُتوقع (دخل مُتغير): ضع متوسط لهذا الدخل ( مثل الأرباح التي تأتي من التجارة)

وبعد أن تقوم بجمع كُل مصادر دخلك قُم بكتابة تلك المصادر وأرقامها وإجمعهم حتى تنتقل للمرحلة التالية.

تحديد الأهداف المالية

والمقصود بتحديد أهدافك المالية ليس أن تقوم بتحديد الأهداف على المدى الطويل، بل الأهداف المالية للشهر القادم والتي يجب أن تتوافق مع الأوضاع المالية الخاصة بك، ودعني أوضح لك بالأمثلة حتى تصل إليك فكرة تحديد هدفك المالي، فأبسط الأمور أن تكون الأهداف الخاصة بك مثلا:

  • توفير نفقات الأكل والشراب
  • توفير نفقات لرحلة صيفية
  • توفير مبلغ للاستثمار

وهكذا يُمكنك أن تضع أهدافك المالية، وما ذكرته هي مُجرد أمثلة مُتغيرة من شهر إلى شهر ومن شخص إلى شخص، والذي قصدته من توافق أهدافك المالية مع إمكانياتك أو أوضاعك المالية أنه في بند توفير رحلة صيفية مثلا لا يُمكن أن تكون إلى بلد أوروبي ودخلك فقط أقل من 500 دولار على سبيل المثال فكيف ستوفر نفقات رحلة إلى أوروبا من هذا المبلغ في هذا الشهر فقط! … ولكن يُمكن أن تُنظم رحلة داخل بلدك بتكاليف مُناسبة وأقل وهكذا تسير القاعدة.

تحديد الإحتياجات والرغبات

وبعد أن قُمت بجمع كُل مدخلاتك الشهرية وكذلك تحديد كافة أهدافك المالية لهذا الشهر يجب عليك تحديد كافة الإحتياجات الأساسية وكذلك الرغبات، وهُناك فرق بينهم بالتأكيد، فأما عن الإحتياجات على سبيل المثال تتمثل في نفقات الطعام والشراب وكذلك نفقات الأدوية وبعض المصاريف الأخرى مثل نفقات الكهرباء والماء وهكذا. ولكن بالنسبة للرغبات فهي أمور يُمكن الاستغناء عنها هذا الشهر أو تحقيقها إن أُتيحت الفرصة لذلك مثل الرغبة في السفر أو شراء ملابس جديدة على سبيل الزيادة… وأعنى بذلك أنك تستطيع العيش دون ملابس زائدة ولكن إن كان أمر الملابس ضروريًا أي ليس لديك ملابس تخرج بها فهُنا تحول الأمر لأمر ضروري واحتياج وليس رغبة!.

الخروج من الدين

وهُنا إن كان عليك دين فلا بد من أن  تضع خطة شهرية وتقطتع جزء من دخلك لسد هذا الدين، وعليك بالطبع اعتبار هذا الأمر ضروري، فبعض الديون لا يُمكن التأخر فيها مثل الدين إلى البنك على سبيل المثال والذي إذا تأخرت فيه ستحدث العديد من المشاكل، ولذلك يجب أن تُعد في ميزانيتك جزءًا لسد الدين وهذا بالطبع إن كان لديك دين!.

وضع خطة طوارئ

وبالطبع الدنيا لا تخلى من المُفاجأت ولذلك يجب عليك تأمين نفسك دائمًا، فربما تحدث أمور طارئة مثل مشاكل صحية عندك أو عند أحد أفراد أسرتك، ولذلك يجب وضع جزء من دخلك لهذا الأمر.

ولا تقتصر خطة الطوارئ فقط على المشاكل الصحية بل من المُمكن أن تكون هُناك مشاكل في السيارة أو المنزل نفسه مثل أمور السباكة أو الكهرباء المفاجأة.

الادخار

هذا الخيار هو أمر اختياري على حسب ميزانيتك سيتبقى منها مبلغ للإدخار أم لا، ولكن إذا عملت على وضع ولو نسبة بسيطة من دخلك في عملية الادخار فسيكون الأمر جيد جدا , حيث إن للادخار فوائد عديدة منها الحصول على مبلغ جيد بعد فترة تستطيع به أن تستثمر أو تفتح مشروع أو تذهب إلى سفر مُميز.

الاستثمار

وهذا الخيار هو الآخر أمر اختياري، فإن كانت قدرتك المالية تسمح لك أن تُعد من ضمن ميزانيتك الشهرية جزء للاستثمار في مشروع أو استثمار في الأسهم أو أي استثمار آخر فإنه أمر جيد أيضًا، حيث ستجني من خلال هذا الاستثمار دخلًا إضافيًا يُحسن من إمكانياتك المادية.

الخلاصة

كُنا قد تحدثنا في هذا المقال حول فلسفة إعداد ميزانية شهرية تستطيع من خلالها القضاء على العشوائية في إدارة أموالك الشهرية، حيث توفر لك الميزانية تنظيمًا هامًا لأمولك سواء كانت قليلة أو كثيرة، ولذلك أوضحنا في هذا المقال تفاصيل مهمة تستطيع من خلالها إعداد ميزانية مُميزة.

إقرأ أيضًا:

الادخار في الإسلام

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments

Compare listings

قارن
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x