كيفية تخفيض مصروفاتك الشهرية؟!

كيفية تخفيض مصروفاتك الشهرية؟!

مع زيادة نسبة التضخم الاقتصادي التي تُعاني منها غالبية دول العالم الثالث أصبحت أسعار المُنتجات في زيادة مُستمرة وذلك مع ثبات المرتبات التي يحصل عليها الأفراد، وهو ما يُقلل بالطبع من قيمة هذا الراتب!، ولذلك الحل العملي الأسرع والذي تستطيع أن تقوم به في وقتنا الحالي هو تخفيض فاتورة مشترياتك، وفي هذا المقال سنناقش العديد من النصائح التي تُساعدك على ذلك الأمر.

استغلال الكوبونات والعروض

تُعتبر الكوبونات والعروض الحقيقية أحد أقوى الأسلحة التي تستطيع من خلالها توفير فاتورة مُشترياتك أو توفير المال بشكل عام، ولكن الأمر المُزعج أن الخصم يكون طفيفًا أحيانًا ولكن إذا قُمت بشراء احتياجات الشهر مرة واحدة على سبيل المثال ستشعر بمدى قيمة التوفير في قيمة الفاتورة الخاصة بك!، والأمر الأدهى والأفضل أن تشترك أكثر من أسرة في شراء احتياجاتها الشهرية مرة واحدة وهذا بالطبع يوفر لهم فرص جيدة في الخصومات، حيث إن العديد من المُنتجات يكون عليها خصم جيد إذا تم شراء كمية منها!

وتُعتبر إحدى الفرص الرائعة في وجود عروض قوية هي يوم الجمعة البيضاء، وهو يوم يكون في آخر كُل سنة يُعرض فيه العديد من المُنتجات بخصم مُمتاز، وبعض المتاجر تقوم بعمل أكثر من يوم للعروض وليس يومًا واحدًا فقط، وهذا اليوم فرصة جيدة لشراء أشياء مُعينة مثل الملابس والأحذية والمُستلزمات الأخرى التي سوف تحتاجها للسنة المقبلة فبحُسن استغلالك لهذا اليوم سوف تحصد توفيرًا كبيرًا.

وليس ذلك فقط بل أن هُناك  فرصًا أخرى لاقتناص العروض والخصومات مثل الدفع بوسائل دفع إلكترونية مُعينة تُقدم خصومات إضافية إذا دفعت بها أو من خلال العروض الخاصة التي يقوم بها الماركت الكبير في المُناسبات المُختلفة مثل الأعياد وشهر رمضان وغيرهم من المُناسبات المهمة.

البحث عن البدائل

من ضمن الحيل الرائعة في التوفير أن تقوم دائمًا بالبحث عن البدائل الأقل سعرًا، فعلي سبيل المثال هُناك العديد من الماركات المُختلفة التي تقوم بصناعة مُنتج بعينه، ويتنافسون بالطبع في الجودة والسعر، ولذلك عليك بالبحث جيدًا وسماع آراء المُستخدمين حول تلك المُنتجات الأساسية التي تقوم بشرائها والمُنتجات المُنافسة الأقل سعرًا وإذا وجدت حينها أن الاختلاف بسيط ويقوم بالغرض فعليك الاستبدال فورًا!.

ومن خلال تلك الحيلة تستطيع توفير العديد من المال شَهْرِيًّا!، وتستطيع البحث من خلال الإنترنت أو طرح أسئلة في مواقع التواصل الاجتماعي المُختلفة مثل فيس بوك وتويتر وغيرهم من مواقع التواصل، حيث تحتوي تلك المواقع على العديد من الجروبات المُختصة بشكل أساسي بالمُنتجات وأسعارها والخصومات على المُنتجات المُختلفة.

تخفيض وترشيد الاستهلاك

ترشيد استهلاك الشيء لا يعني بالضرورة الاستغناء عنه!، بل إن الترشيد  في حد ذاته يعني أخذ كفايتك من الشيء والاستغناء عن أي شيء غير ضروري، فعلى سبيل المثال عند استخدام الكهرباء يُمكنك غلق المصابيح الغير ضرورية والتي تُزيد من الاستهلاك دون فائدة، كما يُمكنك الترشيد أيضًا بطريقة مُختلفة وهي أن تستبدل المصابيح التي تستهلك طاقة كبيرة بمصابيح حديثة تستهلك طاقة أقل ومن ثُم تنخفض فاتورة الكهرباء خصوصًا أنه كُلما استهلكت طاقة كُلما دخلت إلى شريحة استخدام أكبر وهذا يعني سعرًا أعلى في الحساب.

كما أنك تستطيع أن تُحدد أولوياتك وتستغني عن جزء مما كُنت تستخدمه من أي شيء إذا كان غير ضروري!، فعلي سبيل المثال إن كُنت تستخدم مُنتجين يؤديان نفس المُهمة والغرض فعليك حينها الاستغناء عن واحد منهم لأنه أصبح شيئا غير ضروريًا الآن حيث يُمكنك الاستفادة من ثمنه في أمور أخرى أو يكون ذلك من ضمن خطتك لتوفير نفقاتك الشهرية.

احذر الخصومات المُزيفة!!

كما رأيت في أغلب فقرات المقال أحفزك بشكل كبير أن تقتنص الخصومات على المُنتجات!، ولكن احذر هُناك خصومات مُزيفة أمامك! … نعم لا تتعجب فهُناك بالفعل خصومات جيدة ولكن بالمُقابل ستجد أيضًا عروض وهمية وخصومات غير موجودة على الحقيقة ومُجرد رقم فقط !، ولكي تتغلب على هذا الأمر يجب عليك البحث جيدًا في أكثر من مكان على الإنترنت حتى تتعرف على السعر الحقيقي للمُنتج!، أو بإمكانك أيضًا مُراقبة الأسعار باستمرار حتى تستطيع أن يكون لديك خلفية عن مُتوسط الأسعار لأغلب المُنتجات التي تستهلكها بشكل مُستمر وحينها ستستطيع التفريق ما بين الخصم الحقيقي والخصم المُزيف.

الخلاصة

كُنا قد تحدثنا في هذا المقال حول بعض الطرق التي تستطيع من خلالها توفير مصروفاتك الشهرية أو السنوية، حيث عرضنا عليكم طريقة استغلال كوبونات الخصم والعروض التي تُقدمها المتاجر الكبيرة، كما عرضنا لكم أيضًا طريقة البحث عن البدائل وهي ببساطة أن تبحث عن بدائل للمُنتجات التي تقوم باستهلاكها بسعر أقل وبجودة مُقاربة !. كما عرضنا لكم أيضًا إمكانية الاستفادة من ترشيد وتخفيض الاستهلاك في توفير بعض الأموال مثل ترشيد وتخفيض استخدام الطاقة الكهربائية على سبيل المثال أو تخفيض استهلاك منتجات مُعينة غير ضرورية، وأخيرًا تعرضنا لتحذير هام ألا وهو عدم الانسياق وراء العروض الوهمية والتأكد جيدًا أن تلك العروض هي عروض حقيقية وليست وهمية.

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments

Compare listings

قارن
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x