الاستثمار في الشركات الناشئة

الاستثمار في الشركات الناشئة

ترددت كثيرًا على مسامعنا في السنوات القليلة الماضية جملة الشركات الناشئة أو “Start up” وتردد في ثناياها الكثير من التعبيرات الأخرى مثل ريادة الأعمال ورواد الأعمال، وصحب تلك الشركات جمل مُميزة لمسامعنا جميعًا مثل أن شركة ما حصلت على تمويل بمبلغ ضخم يصل إلى ملايين الدولارات، وتارة أخرى نسمع أخبارًا عن مفاوضات بين شركات عالمية وشركات ناشئة للاستحواذ عليها. إذن ما هي تلك الشركات الناشئة وكيفية الاستثمار في الشركات الناشئة بشكل عملي وصحيح!.

ما هو الفرق بين الشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة!؟

يختلط على العديد من الناس معنى الشركة الناشئة فيعتبر البعض أن المشروع الصغير هو أيضًا مشروع ناشيء أو ستارت أب، ولكن بالطبع هُناك فرق بينهم وهذا ما سنوضحه في السطور القادمة.

مفهوم الشركة الناشئة

يُعتبر أبسط مفهوم للشركات الناشئة هو بناء عمل تجاري لفكرة مُبتكرة لحل مُشكلة يواجهها المُجتمع، كما أن من أهم صفات الشركة الناشئة أن تكون لديها قابلية للتوسع كفكرة. كما تتميز الشركة الناشئة أيضًا عن غيرها من المشاريع الأخرى بالفكرة المُبتكرة بشكل أساسي،  ولا يُقصد بالابتكار هنا اقتصاره فقط على الابتكار في المنتج فقط بل من المُمكن أن تكون عملية الابتكار في طريقة تصنيع المُنتج أو طريقة تقديمه أيضًا.

وتعتمد الشركات الناشئة حاليا بشكل كبير على الإقتصاد التشاركي وهو استغلال الأصل عند الناس وتوصيله بالمُستهلك لهذا الأصل، ومثال على ذلك شركة أوبر في مصر فكُل ما فعلته شركة أوبر هي حل مُشكلة تأجير السيارات وصعوبتها وتكلفتها العالية من خلال جمع الأصل وهو السيارات بالمُستهلك من خلال تكنولوجيا جديدة وهي التطبيق الخاص بهم حيث تعتمد غالبية الشركات الناشئة في تقديم حلولها من خلال الأدوات التكنولوجية المرتبطة بالإنترنت وذلك لسهولة تقديم تلك الحلول وسرعة الوصول للمُستهليكن بشكل أسرع بل وربما يكمن إبتكار تلك الشركات في استحدام التكنولوجيا نفسها!.

قابلية النمو

وتُعتبر السمة الأخرى للشركات النائشة قدرتها على التوسع والنمو بشكل سريع للغاية!، وهذا يرجع لاستخدام تلك الشركات التكنولوجيا والإنترنت في عملية التوسع والتسويق وكذلك لوجود فكرة مُبتكرة تقوم بحل مشكلة ما ليس لها حل أو لها حل ولكن غير كافي!. ولكي تفهم هذا الأمر جيدًا فدعنا نُعطي مثال لمشروع مطعم ومدى قدرته على النمو والتوسع.. مهما زاد عدد زبائن المطعم فإنه له قدرة وسقف لا يُمكن تخطيه! وهذا على عكس تلك الشركات والأفكار الناشئة والتي من المُمكن لها ان تستقبل اي عدد من الزبائن وهذا يرجع أيضًا لطبيعة الفكرة والتطبيق على أرض الواقع!.

قابلية التوسع

وهُنا أحب أن أوضح أن هُناك فرق بين النمو والتوسع!، ودعني أعطي لك مثال توضيحي على شركة أوبر على سبيل المثال .. فإذا قامت شركة أوبر بالبدء في خدمتها في مدينة الرياض على سبيل المثال ويزيد عدد مُستخدميها في الرياض فهذا يُعتبر نمو.. أما عن التوسع فهو أن تقوم شركة أوبر ببدء خدمتها في مدينة أخرى مثل الطائف مثلا وهُنا مدينة جديدة بزيادة نمو مختلفة.. وهذا هو الفرق بين النمو والتوسع، وتُعتبر الشركات الناشئة مُميزة في عملية التوسع حيث لديها قابلية تنفيذ هذا الأمر بالفعل.

الشركات الناشئة ليست شركات تكنولوجية!

ويعتبر العديد من الناس أن الشركات الناشئة هي شركات تكنولوجية ولكن الأصل في الأمر أن تلك الشركات مثل أوبر وأطلب وغيرهم يستخدمون التكنولوجيا كوسيلة فقط في فكرتهم وليس الأمر أنهم يقدمون خدمة تكنولوجية على عكس مثلا شركات هي في الأصل تقدم حلولًا تقنية مثل شركة مايكروسوفت في فترة من الزمن، ولذلك إن كُنت تفكر في إنشاء شركة ناشئة فلا يتطلب الأمر أن تكون خبيرًا تكنولوجيا!.

مفهوم المشروع الصغير

المشروع الصغير يكون شركة عادية تُقدم خدمات  مُختلفة لكنها لا تقدم أي فكرة جديدة فهي في الأغلب تكون خدمة مُكررة أو تقليدية مثل سوبر ماركت أو مطعم أو غيره من تلك المشاريع التقليدية.

جهة التمويل للمشروع الصغير والشركة الناشئة

تعتمد الشركات الناشئة بشكل أساسي  على أموال المُستثمرين ومدخرات المؤسسين، بينما تعتمد المشاريع الصغيرة على رأس مال المؤسس أو قروض من البنوك، كما يقوم المُستثمر في الشركات الناشئة بتقديم الدعم المعنوي والمعرفي للمؤسسين ليسيروا في الطريق الصحيح بينما لا يحدث هذا الأمر في حالة المشاريع الصغيرة.

استراتيجية الخروج ما بين الشركات الناشئة والمشروعات الصغير

من المُميزات الرئيسية للشركات الناشئة هي استراتيجية الخروج والتي هي بكُل بساطة العمل على النمو والتوسع بشكل كبير ومن ثُم الطرح في البورصة أو البيع لشركة أكبر، وهذا يجني للمؤسسين والمُستثمرين أموالًا ضخمة للغاية وهذا بالطبع على عكس الشركات الصغيرة أو المشاريع الصغيرة والتي يكون معدل نموها بطيء نوعًا ما وتكون مقتصرة غالبًا على تدوير رأس الماس وتكبيره فقط.

الخلاصة

كُنا قد تحدثنا في هذا المقال بشكل مُفصل حول الشركات الناشئة وكيفية عملها والفرق بينها وبين المشاريع الصغيرة من حيث المُميزات والمفاهيم، وهذا يُساعدك بشكل أساسي على أخذ خطوة جيدة إن كُنت تُفكر في إنشاء شركة ناشئة.

إقرأ أيضًا:

تعرف على ريادة الأعمال عن قرب

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments

Compare listings

قارن
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x