الاستثمار النَشِط والاستثمار الخامل

تعريف الاستثمار النَشِط Active Investing

هو أسلوب استثماري يعتمد فيه المستثمر على شراء الأصول وبيعها باستمرار وفقًا لما يراه أنسب لتحقيق متوسط عوائد أعلى مما يحققه المستثمر غير النَشِط.

من أبرز أمثلة المستثمرين النشطين بيتر لينش، مدير صندوق فيديليتي ماجلان لمدة ١٣ عام بمتوسط عوائد بلغ ٢٩,٢٪ وهو أكثر من متوسط السوق البالغ ١٠٪.

تُختار الأصول في الاستثمار النَشِط بناء على البحث والتحليل وفهم الأصول فهمًا عميقًا. وجديرٌ بالذكر هنا أن الاستثمار النَشِط ليس مضاربة، أي أن المستثمر النَشِط لا يضارب يوميًّا في الأصول، فأن تكون مستثمرًا نَشِطًا لا يعني أنك ستتابع الأسعار اللحظية لأصولك وتعيش في توتر دائم.

 

تعريف الاستثمار الخامل (غير النَشِط) Passive Investing

هو أسلوب استثماري يعتمد فيه المستثمر على تتبع معيار أو مؤشر معين في شراء الأصول. ويهدف الاستثمار الخامل إلى تقليل عمليات البيع والشراء قدر الإمكان وامتلاك الأصول لأطول مدة ممكنة.

ويؤمن المستثمر غير النَشِط بصعوبة التغلب على معدلات السوق، لذا يتبعون مؤشرات معينة.

ومن أبرز أمثلة الاستثمار الخامل صناديق المؤشرات المتداولة ETFs حيث تتبع أغلب تلك الصناديق مؤشرات معينة في استثماراتها.

وأهم تلك الصناديق صندوق إس & بي ٥٠٠ الذي يتبع مؤشرات أكبر ٥٠٠ شركة من الشركات المدرجة في البورصة الأمريكية.

 

وبالرغم من أن النقاش قد يحتدم بين مؤيدي كل أسلوب استثمار، إلا أنه لا يمكن تزكية أسلوب على الآخر. وتبقى طبيعة المستثمر وظروفه هي المعيار الأول في تحديد الأسلوب الاستثماري الأنسب له.

Compare listings

قارن