أنواع الصناديق الاستثمارية

أنواع الصناديق الاستثمارية

في الفترة  الأخيرة بدأ اتجاه الكثير من الناس في وضع أموالهم في صناديق الاستثمار كحل آمن للحفاظ على المدخرات وزيادتها بعيدًا عن التضخم المالي وانهيار الأسواق المالية في كثير من المشاريع التي تحتاج إلى الخبرة الكبيرة.

يتسائل العديد من الناس عن أنواع الصناديق الاستثمارية المختلفة وأهم المعلومات الأساسية عن كل صندوق ومحاولات معرفة الفرق بينه وبين الصندوق الآخر فهناك الكثير من أنواع الصناديق الاستثمارية المتاحة أمام الأشخاص لتضخ الأموال والمدخرات الخاصة بهم فيها.

ومع التطور الكبير في سوق المال بدأت تتوفر الصناديق الاستثمارية كبداية مالية جاهزة تخضع لإدارة حكيمة حيث تدير الأموال والمدخرات الخاصة بك عن طريق أخذ حصة من الأسهم التابعة لإحدى الشركات والمؤسسات الضخمة.

ما هو المقصود بالصناديق الاستثمارية؟

كما ذكرنا في المقدمة توجد الكثير من أنواع الصناديق الاستثمارية المختلفة فيما بينها.

صناديق الاستثمار عبارة عن: أداة أو وسيلة مالية لجميع المدخرات والأموال من عدد مختلف من الأشخاص الذين يستثمرون أموالهم في المشاريع والدخل الثابت ويكون لكل مستثمر حصته المالية الخاصة به على شكل عدد من الأسهم يتم الحصول عليها.

ويمكن تصوير الصناديق الاستثمارية بالمحفظة لرأس مال كبير تم الحصول عليه من عدد مختلف من المستثمرين يعملون معا ولكل منهم نسبة من الأسهم تحفظ ملكيته الخاصة بناءً على نسبة الاستثمار الخاصة به.

ولا بد أن تعرف معلومة هامة للغاية ألا وهي أن الصناديق الاستثمارية تدار تحت إشراف مدير الصندوق بناءً على خطة يضعها عن طريق الخبرة الكبيرة الواسعة في مجال المال والأعمال ولذا تتميز صناديق الاستثمار بأنها تدار بخبرة كبيرة من قبل متخصصين في إدارة المال وتطوير الأعمال وتكاليف استثمار أقل وأرباح مالية أكثر وبالتالي مخاطر أقل.

هناك الكثير من أنواع الصناديق الاستثمارية المختلفة والتي يتم تقسيمها بناءً على:

  1. هدف المستثمر من صناديق الاستثمار.
  2. الأصول والمدخرات الخاصة بك.
  3. بناءً على أسس الهيكل العام.
  4. نوعية المخاطرة والمجازفة في استثمار الأموال.
  5. مجموعة صناديق الاستثمار المتخصصة.

بالتأكيد تختلف طرق الاستثمار في هذه الصناديق بناءً على تقسيمتها وكذلك مستوى المخاطرة عند شراء الأسهم في الصناديق وعلى أساسه يختلف العائد المادي الناتج عن الاستثمار في كل صندوق عن الآخر.

ما هي أهم أنواع الصناديق الاستثمارية بناءً على التصنيف الخاص بها؟

تحت كل تصنيف من التصنيفات السابقة التي ذكرناها في العنوان السابق توجد مجموعة مختلفة من أنواع الصناديق الاستثمارية دعونا نتعرف عليها:

تصنيف أنواع الصناديق الاستثمارية بناءً على الأصول والمدخرات

  • صندوق الأسهم:

من خلال الاسم نعرف أن هذه الصناديق يكون الاستثمار فيها عن طريق تجميع الأموال من عدد من المستثمرين من مختلف المجالات على شكل أسهم.

المكاسب والخسائر المرتبطة بصناديق الأسهم عالية نسبيًا نظرًا لأن المكسب والخسارة يتحدث على أساس القيمة الفعلية للسهم الخاص بأحد الشركات أو المؤسسات في السوق المالي.

يمكنك الحصول على عوائد مالية كبيرة من خلال صناديق الأسهم ولكن في نفس الوقت قد يحدث خسائر فادحة فيجب توخي الحذر.

  • صندوق الدين:

يعتمد الاستثمار في هذه الصناديق على الدخل الثابت مثل السندات والأوراق المالية.

هذا النوع من الاستثمار مناسبًا بشكل كبير للأشخاص الذين لا يقبلون على المجازفة الخطيرة ويرغبون في الحصول على عائد مادي ثابت يتحدد بنسب معينة وفي أوقات محددة دون المخاطرة برأس المال في صناديق الاستثمار الأخرى التي قد تتعرض إلى الخسارة بناءً على التقلبات المالية.

  • الصناديق المختلطة:

يطلق عليها اسم الصناديق الهجينة أو الصناديق المتوازنة فهي عبارة عن خليط يجمع ما بين مميزات صناديق الدين وصناديق الأسهم.

بصفة عامة قد تكون الصناديق المختلطة مناسبة بشكل أكبر للمستثمرين الذين يتطلعون إلى تحمل المخاطر والمجازفة بشكل أكبر من صناديق الدين للحصول على نسب متغيرة أو ثابتة ذات عوائد أكبر نسبيًا من صناديق الدين.

تصنيف أنواع الصناديق الاستثمارية بناءً على الهيكل:

  • الصناديق المفتوحة:

لا يوجد قيود محددة لاستثمار الأموال في هذه الصناديق ولذا يطلق عليها اسم الصناديق المفتوحة.

مسموح أمام المستثمر وضع المدخرات المالية بالمقدار الذي يرغب فيه وكذلك إمكانية فرصة الخروج عند الحاجة دون أي مشاكل.

في بعض الأحيان لا يمكن قبول مستثمرين جدد أو زيادة قيمة الأموال والمدخرات المالية في هذه الصناديق إذا لم يكن المستثمر متمتعا بالخبرة والكفاءة على إدارة المدخرات المالية.

  • الصناديق المغلقة:

طريقتها عكس الصناديق المفتوحة هناك قيود لتحديد عدد الوحدات أو المدخرات لكل مستثمر لا يتم تجاوزها.

يمكن ضخ المدخرات المالية من جديد مع إعادة فتح صندوق آخر من الصناديق المغلقة.

  • الصناديق الفاصلة:

صناديق عبارة عن مزيج ما بين مميزات الصناديق المفتوحة والمغلقة في الاستثمار في أنواع الصناديق الاستثمارية بناءً على الهيكل.

الصناديق الفاصلة تكون مفتوحة أمام المستثمر لوضع المدخرات المالية أو استردادها حتى فترات زمنية محددة معروفة سلفًا.

صناديق مناسبة للمستثمر الذي يرغب في استثمار مالي قصير الأجل لا يتجاوز السنة.

تصنيف أنواع الصناديق الاستثمارية بناءً على المخاطر أمام المستثمر:

  • صناديق الاستثمار المخاطر:

من خلال الاسم مجموعة من صناديق الاستثمار مناسبة للمستثمر الذي يرغب في المجازفة والمخاطرة للحصول على نسبة عالية من العوائد المالية في أوقات زمنية قصيرة.

في العادة تكون نسبة الفوائد المالية في هذه الصناديق تصل إلى 15% من رأس المال مع إمكانية وصولها في الاستقرار المالي إلى 20%.

  • صناديق الاستثمار متوسطة المخاطر:

من خلال الاسم أيضًا نعلم أن مستوى المخاطرة فيها متوسط حيث يستثمر مدير الصندوق المدخرات المالية ما بين صناديق الأسهم وصناديق الديون.

نسبة العوائد المالية المتوقعة تتراوح ما بين 9 إلى 12% من رأس المال.

  • صناديق الاستثمار منخفضة المخاطر:

مستوى المخاطرة في هذه الصناديق قليل للغاية وغالبًا ما يلجأ إليه المستثمر في أوقات التضخمات المالية الكبيرة وعدم استقرار أسواق المال والأعمال.

نسبة العوائد المالية المتوقعة تتراوح ما بين 6 إلى 8% من رأس المال.

في هذا النوع من الاستثمار يقوم مدير الصندوق بوضع الأموال في الصناديق السائلة أو صناديق المرابحة قصيرة الأجل.

الخاتمة

كُنا قد أسردنا لكم في هذا المقال شرحًا وافيًا لأنواع الصناديق الاستثمارية من جهة احتياج المُستثمر وظروفه المادية، حيث شرحنا لكم في هذا المقال أنواع كُل تصنيف من التصنيفات التي سردناها في المقال، حيث عرضنا لكم أكثر من 7 أنواع لصناديق الإستثمار وكذلك وصف كل نوع منهم حتى يتسنى لكم الاختيار من بينهم إذا كان هذا خياركم في عملية الاستثمار.

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments

Compare listings

قارن
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x